///

القائمة الرئيسية

الصفحات

17 بحث حول نظافة الجسم – إيقاظ علمي

 

بحث حول
 نظافة الجسم 


تعدّ النظافة واحدة من أهم الممارسات الّتي نتّبعها ضمن حياتنا اليوميّة باستمرار، سواء النّظافة الشخصيّة أو البيئيّة العامّة، فمن الضروريّ العناية بالنظافة التي تساعد على التقليل من احتمالية الإصابة بالأمراض، وتساعدنا في إبقاء البكتيريا والفيروسات بعيداً عن جسم الإنسان.

هنالك بعض الأمور والخطوات الّتي يجب اتّباعها للحفاظ على النظافة لأهميّتها الكبيرة  وهي:

o      الاستحمام

 فهو يساعد في الحفاظ على نظافة الجسم، وطرد الأوساخ والجراثيم العالقة فيه، ويزوّد الاستحمام الفرد بالانتعاش والرائحة العطرة.

o      غسل اليدين

غالبا ما تكون الأيدي هي السبب الرئيسي في نقل الميكروبات إلى الجسم ويمكن أن تكون سببا في كثير من الأمراض، مثل الاسهال والأنفلونزا...

وهكذا، فإنه من المهم غسل اليدين بالماء والصابون خاصة في الحالات التالية :

-         غسل اليدين قبل وجبات الطعام (عدم تلويث الطعام)

-         غسل اليدين بعد وجبات الطعام ( إزالة الدسم)

-         غسل اليدين بعد تنظيف الأنف.

-         غسل اليدين بعد لمس أشياء وسخة أو ملوثة.

-         غسل اليدين بعد استعمال المرحاض.

-         غسل اليدين بعد العطس أو السعال في اليدين (أو إذا كان بجانبك شخص مصاب بسعال)

-         غسل اليدين بعد لمس النفايات

-         غسل اليدين بعد لمس الكلاب أو غيرها من الحيوانات الأليفة؛ إلخ...

o      تقليم الأظافر بشكل دائم

    تقليم الأظافر بشكل دائم فهذا يعمل على التّقليل من التعرّض لتكدّس الجراثيم والأوساخ تحت الأظافر، والّتي قد تسبّب بدورها بعض الأمراض.

o      الاهتمام بنظافة الفم والأسنان

    الاهتمام بنظافة الفم والأسنان للحد من تراكم البكتيريا الّتي قد تُسبّب تسوس الأسنان وأمراض اللثة؛ ولذلك يجب استعمال فرشاة أسنان مناسبة، وخيط أسنان مطهّر ومعقّم للفم والأسنان.

وللحد من المخاطر والأمراض التي قد يتعرض لها الفم، ينبغي إذن :

-         تغذية متوازنة وغنية بالفواكه والخضر، والحد من تناول السكريات.

-         تنظيف الأسنان بعد كل وجبة غذائية بواسطة فرشاة ومعجون أسناني غني بمادة الفليور. مع الاشارة على أن فرشاة الأسنان يجب أن تكون نظيفة وشخصية.

-         منع استهلاك التبغ والكحول.

-         زيارة منتظمة لطبيب الأسنان مرة كل سنة على الأقل.

-         كل إصابة في الأسنان ينبغي معالجتها في أقرب وقت ممكن.

o      نظافة الأنف

 تعتبر نظافة الأنف ضرورية للقيام بوظيفته جيدا، فهي تحد من الإصابة بأمراض القلب، التهاب الجيوب الأنفية ، الحساسية وتساعد على منع العدوى. الأنف يساهم في رفع درجة الحرارة، يرطب وينظف الهواء الذي نستنشقه. إنه يحمينا من التأثيرات أو الهجومات الخارجية من خلال تصفية الجسيمات في الهواء بواسطة الغشاء المخاطي. وهو بالطبع المسؤول عن حاسة الشم.

وبالتالي يتعين مراعاة القواعد التالية للحفاظ على سلامة أنفنا :

-         التنفس عن طريق الأنف.

-         غسل الأنف من خلال الاستنشاق والاستنثار، بالماء الدافئ والنقي.

-         استعمال منديل شخصي ثوبي او ورقي نظيف لمسح الأنف.

-         عدم استعمال الأصابع لتنظيف الأنف.

-         تجنب الخروج المفاجئ من جو دافئ إلى آخر بارد جدا.

o    ارتداء الملابس النظيفة

  ارتداء الملابس النظيفة بدلاً من المتسخة الّتي قد تلوّثت ببعض الأوساخ؛ لأنّ الأوساخ قد تسبّب ظهور اضطراباتٍ جلدية خطيرة، ويفضّل ارتداء زوج من الجوارب النظيفة يوميّاً حتى تبقى رائحة القدمين نظيفة وذات ملمس جاف.

بحث حول نظافة الجسم

بحث حول نظافة الجسم



يمكنكم تحميل و طباعة بحث 
حول  نظافة الجسم 



بحث حول نظافة الجسم

التنقل السريع